خبير تركي: قطاع العقارات لم يتأثر بالأزمة بل حقق قفزة هائلة

 

قال السيد إينانتش كاباداي رئيس مجلس إدارة مجموعة شركة إيجة العقارية، أن بعض أصحاب المآرب المغرضة ينشرون شائعات كاذبة عبر وسائل الإعلام الاجتماعي مفادها : * قطاع العقارات يتعرض لضغط اقتصادي قد يؤول به نحو إفلاس بعض الشركات *، وتابع السيد كاباداي القول بأن هذا الكلام محض افتراء وكذب، وعلى عكس ذلك فإن قطاع العقارات لم يتأثر بالأزمة أبداً بل حقق في الآونة الأخيرة قفزة هائلة.

بعض القطاعات الاستثمارية في تركيا ومنها قطاع العقارات تتعرض لشائعات سلبية تشير إلى وجود حالة انهيار، إلا أن  العديد من الخبراء الأتراك قد شددو على ضرورة عدم أخذ هذه الشائعات بعين الاعتبار، وقد اعتمدوا في رأيهم على إيجابية مؤشرات الاقتصاد الكلي، مثل معدل النمو وأجمالي الناتج المحلي والتضخم وغيرها، بالمقارنة مع سلبية نسبية لأسعار الصرف.

قطاع العقارات يعيش الذروة :

ومن ضمن السياق فقد صرح السيد اينانتش كاباداي رئيس مجموعة شركة إيجه العقارية لصفيحة خبرترك * بأن قطاع العقارات قد عاش في الآونة الأخيرة الذروة من حيث المبيعات نتيجة لانخفاض سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار، وأن مجموع مبيعات قطاع العقارات منذ شهر كانون الثاني \ يناير وحتى تموز \ يوليو المنصرف قد بلغت 769 ألف و910 وحدة سكنية.

وقد وضح السيد كاباداي بأن قطاع العقارات قد حقق هذا العام مستوى أفضل من العام الذي مضى،حيث أن معدلات البيع قد ارتفعت من 11 ألف و321 وحدة سكنية إلى أن وصلت إلى 14 ألف و674 وحدة سكنية لغاية النصف الأول من السنتين.

وقد أضاف إلى ذلك أن قطاع العقارات يشكل واحد من أهم عناصر الاقتصاد والإستثمار في تركيا، موضحاً أن قطاع العقارات ينعش 250 قطاع آخر، وجميع المؤشرات بما لا يدع مجال للشك تؤكد على عدم وجود انخفاض في الطلب.

وعلى الصعيد الواقعي استناداً إلى سعر الفائدة وارتفاع سعر الأراضي فقد توقع السيد كاباداي حدوث ارتفاع في سعر الوحدات السكنية على المدى المتوسط، مضيفاً أن هناك مليون و200 ألف وحدة سكنية تقريباً ما تزال معروضة للبيع بأسعارها دون التأثر بارتفاع قيمة صرف الدولار.

هناك شائعات حول قطاع الصرافة أيضاً :

وفي نطاق حديثه عن الشائعات السلبية، أشار السيد كاباداي بأن الشائعات قد وصلت إلى قطاع الصرافة حيث أن هناك بعض المغرضين الذين تداولو شائعات حول ارتفاع معدل المقترضين الذين لا يستطيعون إعادة قروضهم للبنك بسبب انخفاض القوة الشرائية الناتج عن انخفاض قيمة الليرة مقابل الدولار،وبالتالي تأثر بنوك عديدة سلبياً بالأزمة الأخيرة.

إلا أن السيد كاباداي قد شدد على أن البنك المركزي قد تدخل من خلال ضخ ما يزيد عن 12 مليار دولار للمصارف مما أدى إلى إعادة إحياء الاستثمارات بكافة القطاعات الاقتصادية ، ولم يلاحظ في أي من القطاعات الاقتصادية الفاعلة في تركيا أي تدهور .

هناك توقع بارتفاع معدلات بيع العقارات للأجانب :

وفيما يخص معدلات بيع العقارات للأجانب فقد أوضح السيد كاباداي بوجود ارتفاع لمعدل بيع العقارات للأجانب ونسبته 30% بالمقارنة مع العام الماضي ، مما يظهر مدى ثقة الأجنبي بقطاع العقارات في دولة تركيا ، وقد تابع السيد كاباداي بأن هناك توقع بارتفاع معدل بيع العقارات للأجانب حيث من الممكن وصوله إلى 30 ألف وحدة سكنية في نهاية السنة .

وتابع السيد كاباداي حديثه موضحاً أن بيع 30 ألف وحدة سكنية يعني دخول ما بين 6 إلى 7 مليار دولار إلى دولة تركيا ، مبيناً أن إعطاء الجنسية التركية لمن يتملك عقار قيمته 300 ألف دولار بدلاً عن مليون دولار سوف يعود على تركيا بعدد كبير من الراغبين في التملك العقاري .

ومن هذا المنبع يسر مجموعة داماس العقارية أن تعرض لزبائنها الكرام الراغبين في تملك عقار في تركيا عدداً من المشاريع الفخمة والتي تناسب جميع الميزانيات في اسطنبول ومنها : مشروع د 245 - د 114 - د 113 .

 

avatar phone اطلب استشارة عقارية مجانية