كوجالي .. قاطرة الاقتصاد التركي

كوجالي هي مدينة صناعية في شمال غرب تركيا، وواحدة من المقاطعات الرائدة التي تساهم في الاقتصاد التركي بفضل أدائها على مدار السنوات الأخيرة، بالإضافة إلى مزاياها اللوجستية، فقد أصبحت قلبَ الصناعة التحويلية. كما أصبحت كوجالي واحدة من المدن الصناعية والموانئ الرئيسية في تركيا، ومركزًا للتكنولوجيا والابتكار من خلال استثمارات الدولة الأخيرة ودعم القطاع الخاص.

تعد مدينة كوجالي واحدة من المدن التي تقدم أقوى مساهمة في السير نحو جعل تركيا واحدة من أكبر عشر اقتصادات في العالم، على الرغم من انخفاض تصنيفها بين 81 محافظة في تركيا من حيث عدد السكان والمساحة الجغرافية.

باعتبارها ممرًا انتقاليًا مهمًا بين أوروبا وآسيا، تُصنّف كوجالي من المقاطعات الرائدة التي تساهم في الطاقة الإنتاجية في قطاع الصناعة التركية. تضم المدينة التي تمتلك 13 في المائة من الصناعة التحويلية، حوالي 2300 من الاستثمارات الصناعية الكبرى، ويتم تمويل 250 منها برأس المال الأجنبي.

مدينة  كوجالي التي تمتلك أكبر ميناء في تركيا وتحتل المرتبة الثامنة في أوروبا تتمتع بمزايا لوجستية مهمة من حيث التخزين والطرق السريعة والسكك الحديدية والنقل البحري والجوي. في عام 2002، كانت حصة المدينة من إجمالي صادرات البلاد 3.5 في المئة. ومع وصول حجم الصادرات إلى 14 مليار دولار في عام 2018، ارتفع هذا الرقم إلى أكثر من 9 في المئة.

في هذه المدينة التي لديها بنية تحتية صناعية يمكنها الإنتاج والتصدير في كل قطاع تقريبًا، حصلت 90 شركة فقط على شهادة حافز استثماري في عام 2002، بينما في 16 عامًا الماضية تم منح حوافز استثمارية لـ 2000 شركة، وبذلك تحقق استثمارًا ثابتًا في رأس المال 54 مليار ليرة تركية.

ازدياد فرص العمل في كوجالي:

دخلت كوجالي المراكز الثلاثة الأولى في استثمارات رأس المال الثابت، وتم خلق فرص عمل إضافية لـ 89000 شخص. بالإضافة إلى ذلك، وبفضل الحوافز المقدمة اكتسبت بنى تحتية قوية للإنتاج في مجالات السيارات والحديد والصلب.

الخطوات التي اتخذتها الشركات الصغيرة والمتوسطة (SMEs) للقيام بدور أكثر نشاطًا في الاقتصاد قد أثمرت أيضًا في كوجالي، حيث استفادت 49 شركة صغيرة ومتوسطة فقط من دعم "إدارة ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة (KOSGEB)" حتى عام 2002، ووصل هذا الرقم إلى 9100 في غضون 16 عامًا من خلال خمس مناطق صناعية منظمة جديدة (OIZs) تم إنشاؤها في المدينة، مما وفر فرص عمل لـ 17000 شخص.

تطور التكنولوجيا في كوجالي:

بدعم من الدولة تتخذ مدينة الميناء الصناعي خطوات حازمة نحو أن تصبح عاصمة التكنولوجيا. فيما يتعلق ببيانات البراءات، التي هي مؤشر مهم يقيس مدى ابتكار الشركات، تعد كوجالي من بين أفضل خمس مقاطعات مع أكثر طلبات براءات الاختراع في عام 2018.

زاد عدد طلبات البراءات السنوية من 14 طلبًا في عام 2002 ليصل إلى 385 2 طلبًا في هذه الفترة. في عام 2018 جاء 4 في المائة من طلبات البراءات البالغ عددها 7349 في تركيا من كوجالي وحدها.

بالإضافة إلى دعم الإنتاج في فترة الـ 17 عامًا الماضية، تم تقديم دعم كبير للبحث والتطوير (R&D)، وهو أمر ذو أهمية كبيرة من حيث زيادة القدرة التنافسية. تم إنشاء نظام للبحث والتطوير تقريبًا من نقطة الصفر في كوجالي، التي كانت تتمتع ببنية تحتية ضعيفة جدًا قبل عام 2002.

من خلال الجمع بين الجامعة وقطاع العمل والمجتمع بأكثر الطرق فعّالية، أصبحت المدينة مدينة تتقدم بثقة نحو أن تصبح مركز التكنولوجيا. فقد أصبحت مقر مجلس البحوث العلمية والتكنولوجية في تركيا (TÜBİTAK) وأكبر حرم لمعهد المعايير التركية (TSE) ووادي المعلوماتية، وتستضيف المدينة اليوم مراكز البحث والتطوير ومراكز التصميم لـ 143 شركة محلية وأجنبية.

كوجالي تضم معظم المواقع التكنولوجية:

تعتبر كوجالي واحدة من أكثر المدن المتقدمة في التكنولوجيا في تركيا، حيث تضم 446 شركة تركز على الأنشطة المكثفة للبحث والتطوير. بلغت المبيعات في هذه المواقع التكنولوجية 7 مليارات ليرة تركية، بينما زاد حجم الصادرات إلى 400 مليون دولار.

تم إطلاق ما يسمى "وادي المعلوماتية" على أحد المشاريع المهمة لوزارة الصناعة والتكنولوجيا في كوجالي. في وادي المعلوماتية، الذي تم التخطيط له ليكون مركزًا وطنيًا ودوليًا للابتكار، تم الانتهاء من الجزء الأول من المرحلة الأولى، في حين تم التخطيط للجزء الثاني ليتم تشغيله في فترة زمنية قصيرة جدًا.

يهدف هذا البرنامج إلى توفير التدريب لـ 2500 شخص سنويًا في مركز التميز الهندسي التطبيقي المتقدم، والذي يتم إنشاؤه حاليًا في İMES Makina Specialized OIZ لزيادة قدرة الشركات على تطوير منتجات مبتكرة.

نقلت وكالة الأناضول عن الأمين العام لوكالة شرق مرمرة للتنمية (MARKA) قوله إن كوجالي هي قلب الصناعة التركية وأن المدينة شهدت تطوراً مذهلاً مقارنة بما كان عليه الحال قبل 18 عامًا.

وأشار إلى أن المدينة شهدت تطوراً خطيراً في مجال الابتكار والتكنولوجيا في هذه الفترة، وقال إنه كانت هناك زيادة كبيرة في تطبيقات العلامات التجارية وبراءات الاختراع، مضيفًا أن عدد طلبات براءات الاختراع الذي كان 14 في عام 2002، ارتفع إلى 294 في 2018.

وفي إشارة إلى أن عدد مراكز البحث والتطوير والتصميم الذي كان 16 في عام 2012، قد ارتفع الآن إلى 132، وقال أيضاً إن هناك تطوراً جدياً في هذا الصدد، وأضاف "كوجالي هي قاطرة الاقتصاد التركي"، وصرح أن أقوى دعم في الوصول إلى أهداف تركيا في عامي 2023 و 2071 سيأتي من كوجالي.


كلمات مفتاحية
الاقتصاد التركي الصادرات والواردات التكنولوجيا