باشاك شهير..المدينة الطبية المتكاملة

تسعى دولة تركية دائماً للتطوير والتحديث في عدة مجالات، وبطموح عالي وكبير قامت ببناء مشروع منافس للدول الأوربية المجاورة، ويعتبر من المشاريع الكبيرة عالمياً، وذلك بإقامة أكبر مدينة طبية في أوربا، وتم اختيار المنطقة الأكثر حيوية في الجانب الاوربي من مدينة اسطنبول والتي تتوزع على القسمين الأوربي والآسيوي من جانبي المدينة وتتألف من 39 بلدية "منطقة".

(( يتم العمل بشكل سريع على هذا المشروع وذلك بهدف افتتاحه بمنتصف 2020  وأنه سيتم إدارة المشروع من قبل الدولة وذلك بتعيين الأطباء والممرضين والممرضات , وسيتم  اسناد إحضار الأجهزة الطبية وفحصها الى القطاع الخاص ))

لمحة عامة عن باشاك شهير:

1-موقعها: تقع باشاك شهير أو بهجة شهير في القسم الأوروبي من اسطنبول, يحدها شمالا بحيرة سازلي ديري والتي تعتبر اهم مخزن للمياه العذبة التي تغذي بعض مناطق اسطنبول

 وبحر مرمرة جنوبا, يحيط بها كل من منطقة بغجلار ومنطقة اسنلر ومنطقة سلطان غازي ومنطقة كوشوك شكمجة ومنطقة اسنيورت وافجلار وارناؤوط كوي.

مما حظيت باشاك شهير باستثمار  عقاري ملحوظ.

2-ميزاتها: تتميز المنطقة بموقع مهم تعتبر أقرب منطقة من مطار اسطنبول الثالث الجديد, وبالقرب من قناة اسطنبول المائية التي من المخطط ان تكون أحد أكبر مشاريع تركيا, بالإضافة إلى جسر اسطنبول الثالث جسر السلطان يافوز سليمان الذي سوف يمر منها بعد الانتهاء منه قريبا.

 

 

المدينة الطبية في باشاك شهير:

بدأ العمل في انشاء المدينة الطبية كما هو مقرر ومخطط لها وبمقاييس عالية تقنياً وفنياً وعلى مساحة كبيرة جداً وبموقع ممتاز حيث اعتبر المشروع  لإنشاء مدينة طبية تحتل المرتبة الرابعة على المستوى الوطني وبين المشاريع الطبية الكبرى على مستوى أوربا ومن المتوقع أن يكون الافتتاح في حلول منتصف عام 2020م .

وأشارت وزارة الصحة التركية حينها إلى خطة لزيادة نسبة الأسرة للمرضى حتى إيصالها إلى نسبة 100% خلال عام 2023، بحسب موقع “ترك برس” , ويذكر أن شركات يابانية عملاقة تستثمر في مشروع مستشفى باشاك شهير، المستشفى الأكبر في أوروبا، مرجعةً ذلك إلى ثقتها بالاقتصاد التركي وقوته، ونهضة تركيا وتقدمها , ليساهم في جعل اسطنبول العاصمة الصحية لدولة تركيا.

 من حيث المساحة:

تم تخطيط المدينة الطبية بأرقام ومقاييس عالمية , اذ بلغ الرقم المحدد انشائياً لتلك المدينة مليون م مربع وتم الوصول بمراحل انجاز البناء بنسبة 55%.

  • من حيث الأقسام:

سيتم تقسيم المشافي مع تحديد عدد الأسرة المخصصة لكل قسم على النحو التالي :

يقسم ل8 أقسام أي بحدود 7 مشافي مع حرم المدينة وسيتم تخصيص المشافي بالاختصاصات التالية :

  • مشفى التوليد النسائي.
  • مشفى الأطفال
  • مشفى أمراض الأورام الخبيثة
  • مشفى الأعصاب
  • مشفى أمراض القلب
  • مشفى الجراحة العظمية
  • مشفى الطب النفسي
  • مشفى العلاج الفيزيائي وإعادة التأهيل.

وقد صمم ليتسع 2600 سرير مقسمة على النحو التالي :

مشفى التوليد النسائي الذي تم تخصيص 359  سرير  لهذا القسم ,مشفى الأطفال وبلغت عدد الأسرة المخصصة لها 521 , مشفى أمراض الأورام الخبيثة وتم تخصيص 367 سرير , مشفى الأعصاب 311 بينه وبين قسم الجراحة العظمية, مشفى أمراض القلب 327 , مشفى الطب النفسي 128,مشفى العلاج الفيزيائي وإعادة التأهيل. 200. وبذلك سيتم تعيين ما يزيد عن 9000 موظف في القطاع الصحي.

التجهيزات التقنية والأمنية في المدينة الطبية:

من المحدد استخدام كمية حديد لبناء هذا المشروع 95حوالي ألف طن  أي ماي قارب عشرة أضعاف وزن برج ايفل وسيتم تجهيز البناء وفق نظام مقاوم للزلازل والعوامل لجوية كالعواصف وغيرها , وسيعتمد المستشفى على استخدام المعدات المتقدمة وأحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا، لدرجة استخدام الروبوت في إجراء العمليات الجراحية، علماً أنه ذو استخدام قليل في المؤسسات الطبية بتركيا كذلك علاج الأورام بالإشعاع، والتصوير الإشعاعي المتزامن أثناء العملية الجراحية.

أما عن تقنيات البناء فكما ذكرنا سابقاً أنه تم التركيز على معدات مقاومة للزلازل فقد تم تجهيز الباب الرئيسي بمقياس ضخم جدا وذلك لاحتوائه على 2068 من العوازل الزلزالية التي تدعم أساسيات جميع الأبنية المستخدمة في هذه المدينة وبالتالي سيتم البدء و الاستمرار في أي عملية حتى أثناء الزلازل بدوت أي عائق.

 أهم آراء مسؤولي الحكومة التركية حول المشروع:

ان مشروع المدينة في محافظة باشاك شهير بهذه الضخامة والتقنيات هو من تكاتف عدة جهود من قبل الرئيس وبعض من أعضاء الحكومة الذي كان لهم النصيب الأكبر من دعم ذلك المشروع ومن تلك الآراء نبدأ برأي مدير الادارة الطبية بمحافظة اسطنبول الدكتور كمال ماميش اغلو  الذي أكد على دعم الرئيس رجب الطيب اردوغان مهم جداً مما جعل المشروع حلماً يتجسد على الأرض ومن جهته صرح قائلاً :

((لا يخفى على أحد أن اسطنبول باتت محط اهتمام السياح في مختلف أنحاء العالم وهذا ما سيجعلنا الى اقامة مشاريع مماثلة في منطقة سنجاك تبه, وسنفعل ما بوسعنا لتحقيق هذا الحلم وستصبح مستشفيات باشاك شهير سنجاك تبه وأنقرة مثال للعالم لدولة مثل تركيا تقدم أفضل الخدمات الطبية عالمياً)).

ونجد اليوم أن تركيا تُصنف ضمن أول 5 دول حول العالم في السياحة العلاجية، نظراً لتميّز خدماتها في هذا المجال بالجودة , ورخص الأسعار مقارنة بالبلدان الأخرى.

 ومن المتوقع أن تستضيف تركيا مليوني سائح طبي بحلول عام2023 مما سيزيد عدد الاستثمار العقاري في تركيا، وفي حين تدعم تركيا السياحة الطبية، فإن الخطوط الجوية التركية بدورها باتت تُقدّم خصومات كبيرة للسيّاح القادمين بقصد السياحة الطبية.