نائب الرئيس أردوغان: تركيا مُتجهة نحو المزيد من الحراك التنموي

 

 السيد فؤاد أوقطاي * نائب الرئيس التركي * صرح بأن موقف أنقرة بخصوص مواجهة حملات تشويه الاقتصاد التركي حازم جداً، وقد أضاف أن دولة تركيا تعد شريكاً دولياً ينهض بقوة أكبر بعد كل تحد يواجهها،ولربما هذا هو العنصر الأساسي في جذب المستثمرين الأجانب إلى الاستثمار في تركيا.

على هامش مؤتمر اتحاد غرف التجارة والصناعة في دول آسيا والمحيط الهادئ القائم في يوم السبت في 24 تشرين الثاني \ نوفمبر عام 2018، فقد صرح السيد أوقطاي مؤكداً أن الاقتصاد التركي  استطاع إثبات ذاته وقدراته النوعية أمام العالم وقد سَطَرَ الاقتصاد التركي إنجازاً تاريخياً في السنوات الأخيرة.

اقتصادنا يواجه  تلاعب: 

أشار السيد أوقطاي أن الاقتصاد التركي في مواجهة لهجمات غاشمة تستهدفه، وقد شدد السيد أوقطاي  على الجهد المبذول من حكومته التي تعمل في كل جد من أجل منع التلاعب من قبل الجهات المشبوهة.

وقد أصبح من الواضح عزم الحكومة التركية الحازم من أجل مواجهة الضغوطات والشائعات السلبية الواقعة على الاقتصاد التركي، فقد طالب البنك المركزي ووزارة المالية من وزارة الداخلية إلقاء القبض على أي أحد يقوم ببث أخبار كاذبة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو من خلال أي منصات أخرى.

منطقة آسيا مهمة جداً بالنسبة لتركيا:

أوضح السيد أوقطاي أن اقتصاد بلدان المحيط الهادئ قوي جداً ومن هذا المنطلق فإن الهدف من المؤتمر القائم هو تعزيز التبادل التجاري بين تركيا ودول المحيط الهادئ، حيث أن هذه الدول تستحوذ على ما يقارب الـ 30% من حجم التجارة الدولية . كما أنها تحتضن ممرات حيوية عدة لنقل البضائع والطاقة بين أوروبا وآسيا.

الاقتصاد التركي حقق نمواً بنسبة عالية:

وفيما يتعلق بالاقتصاد التركي قال السيد أوقطاي أن الاقتصاد التركي يحقق نمواً بنسبة عالية بالرغم من المخاطر الجمة التي يواجهها وبذلك أثبت نائب الرئيس السيد أوقطاي متانة الاقتصاد التركي.

فيما يتعلق بدول المحيط الهادئ الآسيوية * ماليزيا – فييتنام – بروناي * التي تتميز بقربها من الطرق التجارية العالمية،على الأخص تلك الدول المطلة على مضيق ملقا الذي يمر منه 40% تقريباً من مجموع السلع العالمية.

 ومن أهداف دول المحيط الهادئ إبرام اتفاقية تجارة حرة هدفها إقامة أكبر سوق للتجارة الحرة في العالم، تقوم على 800 مليون مستهلك وبإنتاج محلي يقدر إجمالياً بـ 27.5 ترليون دولار، وسيكون ذلك بتوحيد المعايير التجارية وإزالة الحدود الجمركية، ومن المرجح أن دولة تركيا تحاول التقرب من دول هذه الاتفاقية في سبيل النظر لحصد ما يمكن حصده من المميزات التجارية.

وبينما أن دولة تركيا تستورد من هذه الدول عدة منتجات ومنها قطع غيار السيارات وبعض مواد التكنلوجيا والسكر والأرز فإنها تصدر لها صناعات المنسوجات .

 

وبجانب تقديم مجموعة داماس العقارية لأهم ما يتعلق بالاقتصاد التركي فإنها تنشط في مجال بيع العقارات في تركيا ولا سيما عقارات اسطنبول وأنطاليا وطرابزون وبورصة . وفيما يتعلق باستفساراتكم بقطاع الاستثمار العقاري في تركيا يسر مجموعة داماس العقارية أن تقدم لكم أفضل الخدمات بواسطة أفضل فريق محترف ومُلِم بأهم المعلومات التي يحتاج الزبون لمعرفتها حول تركيا . ومن أهم وأبرز المشاريع التي تعرضها مجموعة داماس العقارية : مشروع د 094 - د 095د 120 .

 

 

avatar phone اطلب استشارة عقارية مجانية