عند شرائك منزل تأكد من الانتباه إلى هذه النقاط الهامة

زادت الإستثمارات في مدينة إسطنبول وخاصة في قطاع العقارات بشكل ملحوظ ووتيرة سريعة وخاصة بعد التسهيلات الكثيرة التي قدمتها الحكومة في هذه المجال حيث أسهمت تسهيلاتها بدفع العديد من شركات الإنشاء إلى بناء وتشييد الكثير من المجمعات السكنية والتجارية الضخمة حيث تم تشييد حوالي مليون وثلاثمئة منزل داخل الأراضي التركية في العام الماضي، لم تجذب هذه الإنشاءات المواطن التركي فقط بل قامت بجذب الكثير من الأجانب لما تحمله هذه المشاريع من ربح مؤكد وآمن لمالكيها، غير أن هذا التطور الكبير الذي شهده هذا القطاع أدى إلى وقوع عدد كبير من الأجانب في مصيدة النصب والإحتيال وأدى بالبعض إلى دفع ثمن عقار غير العقار الذي يريده، ويعد السبب في ذلك إلى لجوء البعض من المشترين إلى التعامل مع أشخاص ووسطاء لا يحملون صفة رسمية للعمل في هذا المجال وغير مرخصين من قبل الدولة التركية أواللجوء إلى وسطاء همهم الوحيد البيع دون النظر إلى العقار المناسب والجيد بالنسبة للمشتري فهم يسعون فقط إلى تحقيق الربح السريع دون بذل أي جهد لمساعدة المشترين.

يتوجب عليك في هذه المقالة التمعن في أهم النقاط التي تحول دون وقوعك في مصيدة النصب والإحتيال والخداع وتساعدك في إختيارك لشركات الإستشارات العقارية المرخصة من قبل الحكومة التركية.

1- البحث عن الشركة المنشئة للمشروع:

يتوجب على الأجانب الراغبين بشراء منزل بمشروع محدد أن لا يعطوا الاهتمام الكبير للكلمات الدعائية الموجودة في الإعلانات المتلفزة أو الموجودة في إعلانات السوشيال ميديا والمواقع المشهورة، فهذا لا يدل بشكل أو بآخر على جودة المشروع ونجاحه وإنما يدل على جودة الإعلان ونجاحه وأحياناً يكون لا يمد بصلة بجودة المشروع، وعندما تقع أنظارك على مشروع ما يجب عليك أولاً أن تعرف متى بدأ العمل بهذا المشروع ومتى سوف ينتهي إذا كان قيد الإنشاء ويجب أيضاً التحري عن الشركة المنشئة للمشروع هل لها تاريخ حافل بالنجاحات أم لا أو هل قامت بمشاريع ناجحة أم لا وهل سجلها نظيف لدى الحكومة التركية أم سجلها مثقول بالمشاكل والديون، وفي حال كانت الشركة جديدة بالسوق العقاري فلابد من البحث بتاريخ وسمعة مسؤوليها، ويجب البحث بالكثير من الأمور الأخرى التي يصعب على الراغبين بإمتلاك عقار في تركيا من تجميعها، لذلك يتوجب عليك إختيار شركة عقارات ذات سمعة جيدة بالسوق العقاري لتوفر عليك الجهد والعناء وترشدك إلى هدفك من خلال المعلومات التي تقدمها لك.

2- التحقق فيما إذا كان المنزل داخل المناطق المعرضة لخطر الكوارث أم لا:

بعد البدء بتنفيذ القانون رقم 6306 والمعروف باسم قانون "التحول الحضري" والخاص بحماية المناطق المعرضة لخطر الكوارث سجلت العديد من المناطق تحت هذا البند ويحق للدولة القيام بهدم الأبنية والمنازل الواقعة في هذه المناطق، وعليه يتوجب على شاري العقار التأكد من منطقة العقار هل هي من المناطق المعرضة لخطر الكوارث أم لا فيمكن أن تشتري منزلاً سعره رخيص جداً وتفاجئ بعد فترة بهدم ه من قبل السلطات المختصة بسبب أنه مسجل من قبل تحت هذا القانون.

3- حذار من سماسرة العقارات المزيفين أو عديمي الخبرة:

مع التطور الكبير والتوسع في المجال العقاري في الدولة التركية ظهر الكثير من الوسطاء والسماسرة الذين يقومون بممارسة مهنة الإستشارات العقارية دون أن يكون عندهم المعرفة الكافية بمجال العقارات، فعند شرائك عقاراً في تركيا يتوجب عليك أخذ الحذر من السماسرة عديمي الخبرة والسماسرة المحتالين ، فمنذ أن بدأت الدولة التركية بتشجيع الإستثمار العقاري وجد أشخاص كثيرين الفرصة في جني الأرباح الكبيرة والسريعة، لذلك يجب عليك الحذر والقيام بالتأكد من أن الوسيط أو السمسار لديه شهادة إستشارية خاصة بالعقار ويجب أن تتأكد أن الوسيط العقاري الذي أخترته لديه أجوبة على كافة أسئلتك ولديه المعرفة والدراية والمعلومات حول المشروع الذي يسوق له.

4- اتخذ نهج حذر من المشاريع ذات الربح العالي:

من أهم الأمور التي تفكر بها عند قيامك بشراء عقار في تركيا هي كمية الربح والعائد الذي سوف تحصل عليه عند إعادة بيع هذا العقار سواءً في المدى القريب أو المدى البعيد، وخاصة أن الإستثمار العقاري في تركيا يتميز بأنه استثمار آمن ومضمون وذو مكاسب وفيرة، ولهذا السبب يقوم بعض السماسرة باستخدام الترويج للعائد الربحي كطعم للكثير من الراغبين بشراء عقار في تركيا وجني الكثير من الأرباح على حساب المشتري ،لذلك يجب على المشتري الحذر الكبير من الإعلانات التي تظهر لك عقاراً بأسعار منخفضة جداً وتوفر ربحاً مفرطاً في وقت قصير جداً، ويتوجب عليك الإستفسار عن كل معلومة يخبرك بها السمسار أو الوسيط العقاري والتأكد من مقدار الربح الذي يوفره لك .

5- رؤية المنزل والموقع المتواجد به المنزل بأنفسكم:

يتوجب على المشتري أن يذهب بنفسه إلى موقع المشروع والتأكد منه ورؤيته قبل دفع العربون أو أية مبالغ أخرى، ويجب أيضاً رؤية المنطقة التي يتواجد بها المشروع للتأكد من مصداقية الصور التي أرسلها لك السمسار أو الوسيط العقاري فقد تختلف المنطقة عن الصور التي أرسلها لك وذلك من أجل عدم الوقوع في مصيدة الإحتيال والخداع، فقد تكون المنطقة خالية من الخدمات الأساسية ووسائل المواصلات أو يمكن أن تكون غير آمنة لك ولأسرتك.

6- قارن سعر العقار بقيمته السوقية:

قبل إتهام إحدى شركات العقارات بأن مشاريعها غالية بالمقارنة بشركات أخرى تعرض لك مشاريع رخيصة يتوجب عليك معرفة القيمة السوقية لهذه العقارات كما يتوجب عليك معرفة السبب وراء السعر العالي للعقار والسعر المنخفض، حيث أن عرض عقارات رخيصة الثمن من قبل إحدى الشركات العقارية لا يعني أن هذه الشركة قوية ولديها عروضات وخصومات كبيرة، وأيضاً لا يعني أن الشركات التي تعرض لك مشاريع غالية الثمن أنها تهدف للحصول على أكبر قدر من الأرباح، بل الموضوع بعيداً كل البعد عن هذه النظرة، فعندما تقوم بالبحث عن عقار لك في تركيا فيتوجب عليك البحث عن العقار المناسب لك وليس عن العقار الرخيص ، فربما يكون العقار ذو الثمن المرتفع يتميز بعدة مزايا لا يمكن أن تجدها في العقارات الرخيصة من ناحية المنطقة الموجود فيها العقار أو الخدمات المتوفرة في منطقة هذه العقار أو من ناحية قيمته السعرية التي يمكن أن تزيد بشكل كبير والأرباح العالية التي سوف تجنيها في حال إعادة بيع العقار في المدى القريب أو البعيد والكثير من المزايا الأخرى، يوجد العديد من الشركات العقارية الموجودة في تركيا التي تسعى بشكل مستمر لبيع المزيد من العقارات الرخيصة التي لا يرتفع سعرها ولو بعد زمن طويل.

7- تحقق مما إذا كان هناك مستأجرين للعقار أم لا:

من الأمور المهمة التي يتوجب على شاري العقار معرفتها أنه هل هناك مستأجر في العقار أم لا، في حال وجود مستأجر فيتوجب عليك قراءة عقد الإيجار بتمعن ومعرفة ما يوجد فيه من إلتزامات وحقوق ، بسبب أنك بعد شراء العقار ستكون ملزماً بكل مافيه ولا يحق لك أن تلغيه.

نوصي بنهاية هذا المقال بضرورة إختيار المستشار العقاري الموثوق لتسهيل هذه الإجراءات الكثيرة.