وزارة البيئة والتمدن التركية تُطلق حملة جديدة للتملك العقاري في تركيا

تسعى الحكومة التركية لدعم انخفاض سعر الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي بأساليب مختلفة من أبرزها دعم ذوي الدخل المحدود في إكمال حلمهم في التملك، لا سيما بعد انخفاض قيمة مُدخراتهم نتيجة ارتفاع التضخم وانخفاض القوة الشرائية نسبياً في تركي , ومن أبرز نشاطات الحكومة التركية للاستثمار في تركيا نشاطات وزارة البيئة والتمدن التي تسعى جاهدةً لتلبية جميع شرائح المجتمع التركي.

أهم ما تضمنته حملة وزارة البيئة والتمدن للتملك:

شملت الحملة عدة أمور تخص التملك العقاري منها :

  • عدم رفع معدل التقسيط، على الرغم من احتمال ارتفاع تكاليف عملية تشطيب بعض الوحدات.
  • خفض أسعار 100 ألف وحدة سكنية بنسبة 10%، وتحديد الدفع الأولى بمعدل 10% من مجموع السعر الكلي للعقار، مع تحديد الزيادة على دفعات التقسيط بمعدل 0% لمدة 120 شهر. 
  • تسهيل للراغبين بالتملك من ضرورة احضار الكفيل.
  • شمول الحملة وحدات سكنية جميع الشركات الخاصة.

هدف الحملة حسب تصريح وزير التمدن والبيئة:

لكل حملة هدف وهدف حملة حماية أصحاف ذوي الدخل المحدود ومساعدتهم لتملك عقار في ظل انخفاض سعر الليرة مقابل الدولار  ومن الآثار السلبية الناجمة عن ذلك الانخفاض

طريقة الدفع وفقاً لأنظمة الحملة:  

سيتقسم التقسيط على 120  شهر مع إضافة نسبية تبلغ قيمتها 98.0% من المجموع الكلي لثمن الوحدة السكنية, وبوضع تفاصيل الحملة بعين الاعتبار يُلاحظ أن الشقة التي تبلغ سعرها 300 ألف، سيُصبح سعرها 270 ألف ليرة ,وشدد كوروم على ضرورة التضامن القومي من أجل مواجهة المخاطر الخارجية، مبيناً أن المواطن التركي وقف دوماً إلى جانب دولته، لذا لا بد من حملات مُجدية تخاطب مصلحة المواطن.

دعم الحملة للمشتري الأجنبي الراغب في تملك عقار في تركيا:

تُعد هذه الحملة الأولى من نوعها، لذا يبدو أن استغلالها يصب في صالح الرامي للإقامة في تركيا بشكلٍ جيد ،وسهلت الحملة للمشتري الأجنبي طريقتين للاستفادة من الحملة :

1- عند شراء وحدة سكنية حكومية: ويتسم هذا النوع من الشقق برخص ثمنها مقارنة بالوحدات السكنية التابعة للشركات الخاصة, و تتم هذه العملية من خلال عملية الشراء غير المباشرة من الحكومة، بحيث يشتري المواطن التركي الشقة من الحكومة، ومن ثم يشتري الأجنبي الشقة من المواطن التركي بفارق ربحي وفير.

2- عند شراء وحدة سكنية من شقة خاصة: تتم هذه العملية على نحوٍ مباشر بدون وسيط. ويستفيد الأجنبي من الحملة مثل المواطن التركي. ولكن للاستفادة من المشروع لا بد من شراء العقار خلال الفترة المحددة للحملة، والتي تنتهي بتاريخ  31 تشرين الأول/أكتوبر وبذلك تكون الحملة قدمت فرصة ذهبية للراغب في تملك شقق رخيصة في تركيا, وللساعيين فعلاُ للاستفادة من الحملة ،والرامين لتملك عقار في تركيا تُقدم شركة مجموعة داماس جروب العقارية خدماتها الاستشارية للزبائن، بفريقٍ محترفٍ متابعٍ لجميع تفاصيل الخاصة بقطاع العقارات. وتعرض شركة مجموعة داماس العقارية أفضل وأفخم وأنسب المشاريع العقارية في إسطنبول، كمشروع د 145، د 146، د 147.