أشهر تقاليد وآداب المجتمع التركي

التقليد هو اعتقاد أو سلوك (شعبي عادة) ينتقل ضمن مجموعة أو مجتمع وله معنى رمزي أو ذو أهمية خاصة وأصول تعود إلى الماضي. ويعد أحد مكونات الفلكلور، وهذه العادات يتم نقلها إلى المجتمع عن طريق الثقافة من خلال بعض السلوكيات التي يتم إحترامها وتقديرها من قبل المجتمع، ويحدث هذا الأمر من خلال التاريخ الطويل بالإضافة إلى تكافل الشعب أو المجتمع من أجل تطوير هذه التقاليد وكمثال على ذلك الولادة والزواج والحمل والخدمة العسكرية ومراسم الوفاة والكثير من الأمور الأخرى.

آداب وعادات في تركيا:

  • يفضل في العادات والتقاليد التركية عند اللقاء المصافحة بالأيدي بقوة، وعلى العكس في حالة الوداع لا تعتبر المصافحة بالأيدي تقليد وعادة ضمن آداب المجتمع التركي.
  • يتم إستقبال الأصدقاء والأقارب ضمن العادات التركية بتقبيل الخد بقبلة أو قبلتين، وفي حال كان الصديق أو القريب من كبار السن فيتم تقبيل يدهم كنوع من تقديم الإحترام ومن طرق الإحترام لكبار السن أيضاً هو أن تقوم بانحناءة بسيطة عند استقبالهم وفقاً للعادات والتقاليد التركية.
  • في المناسبات الاجتماعية في حال دخلت إلى مكان فيتوجب عليك قبل أي شيئ إلقاء التحية على كبار السن في حال وجودهم، ومن ثم تتوجه إلى الشخص الأقرب إليك بإلقاء التحية ومن ثم الإتجاه بعكس عقارب الساعة لإلقاء التحية على بقية الموجودين.

آداب إعطاء الهدية:

كن حريصاً وتأكد من احضارك شيئاً معك عندما تكون مدعواً لمنزل أحدهم، حتى إن أخذت معك زهورا وشيكولاته فإن ذلك يكفي، وإن كنت مدعواً إلى الطعام عند أحد الأتراك فيفضل أن تكون الهدية شيئ يمكن وضعه على المائدة كالمعجنات والحلوى كالبقلاوة وغيرها، وفيما يخص علاقات العمل فلا يوجد هناك مكان محدد لمنح الهدايا فربما تقوم بدعوة زملائك في العمل إلى الطعام في إحدى المطاعم التركية الفخمة أو الخروج معهم إلى زيارة إحدى المواقع الأثرية بدلاً من تقديم الهدايا وفي حال قدم لك أحدهم هدية فلا بد لك من قبولها وتقديم شيئاً من الشكر والإطراء.

آداب الطعام:

تتمحور حياة معظم الشعب التركي حول الوجبات والأطعمة فيعتبر المطبخ هو أساس الحياة المنزلية، وتفضل العائلات تناول العشاء معاً في معظم الأحيان في المنزل، وبعد إنتهاء الطعام لا يتم رفع المائدة فوراً فمن عادة الأتراك فتح الأحاديث وهم على المائدة ويتم أيضاً سماع الموسيقى والإستمتاع بها.

وعندما نتحدث عن آداب الطعام في المجتمع التركي فلا بد أن نؤكد في حال تمت دعوتك إلى الطعام من قبل إحدى الأصدقاء الأتراك فإياك أن تبادر بالدفع فسوف يقابلك الداعي بالرفض والإستنكار بسسب عدم تقبل المجتمع التركي أن يدفع الضيف وهو المدعو.

ومن ناحية المشروبات يعد الشاي مشروب الضيافة الأساسي عند الأتراك يقدم بين وجبات الطعام أو بعدها ويقدم أيضاً أول ضيافة في بداية اليوم وآخر ضيافة في الليل، وهو مشروب اجتماعي يستهلكه الأتراك بشدة حتى في الأجواء الحارة فإنهم قد يشربون لترات من الشاي. ويتم أيضاً تقديم القهوة التركية والتي تعتبر مشروب وطني حيث يشربها الأتراك في بضعة أيام خلال الأسبوع، ويقوم الأتراك بشرب القهوة والشاي أيضاً في المقاهي العامة حيث يجتمع الناس فيها للتسلية ولعب الألعاب الشعبية.

آداب العلاقات والاتصال:

  • يفضل أفراد الشعب التركي إقامة علاقات صداقة مع الأشخاص الجدد الذين لا يعرفونهم لإن الأتراك لا يقومون بالإعمال التجارية مع أشخاص غرب لا يعرفونهم.
  • يلجأ الأتراك إلى المجاملة بشكل مبالغ فيه مع الأشخاص الذين يقومون معهم بأعمالهم التجارية.
  • يقوم أفراد الشعب التركي بتقوية علاقاتهم مع زملائهم بالعمل من خلال دعوتهم إلى الطعام في أحد المطاعم الفخمة والذهاب في رحلات ونزهات ممتعة.
  • عادة ما يتم البدء بالأحاديث بشكل بطيء، حاول أن تسأل أسئلة عن الأطفال لكونها من الأسئلة المحببة لدى الأتراك.
  • حاول التحدث بأمور تخص بلدهم والتطور الحاصل فيها لأنهم من أشد الناس حباً وفخراً ببلدهم.
  • ينبغي أن تبدي ردود أفعال تفاعلية أثناء حديثك معهم.
  • يتميز المواطن التركي بسرعة الثقة بالأشخاص فبمجرد حديثك الأول معه يمكنك التواصل معه بشكل مباشر.
  • يعتبر الكثير من الأتراك أن الإتصال البصري أثناء الحديث مع الآخرين غاية في الأهمية فحافظ على إتصالك البصري مع الشخص الذي تحادثه.
  • يفضل معظم الأتراك رياضة كرة القدم على غيرها من الرياضات، ولكل شخص منهم فريقاً مفضلاً يقوم بتشجيعه ومن الفرق المحبوبة بشيكتاش، غالاطه سراي، فنر باهشة.
  • قد تتفاجأ من سرعة تكسير الحواجز عند الأتراك وسيبدو بعد دقائق من بداية الحديث وكأنه يعرفك منذ زمن طويل.

إصطلاحات التسمية:

ينبغي عليك عند قدومك إلى تركيا والتعرف على أصدقاء أتراك معرفة ثقافتهم فيما يخص مناداة شخص ما، فالطريقة المعروفة عندما تريد مناداة أحدهم أن تذكر الأسم متبوعاً بكلمة "بيه" والتي تعني سيد في اللغة العربية، فمثلاً تتم المناداة لشخص يحمل إسم توغاي بـ توغاي بيه بمعنى السيد توغاي"toğay bey" والكلمة ذاتها تستخدم عند المناداة بالصفة المهنية مثل دكتور بيه، كما تتم مناداة المرأة بإسمها متبوعاً بكلمة "هانم" .

كما يستخدم الأتراك كلمة ثانية عند مناداتهم للنادل في المطعم أو للسكرتير أو لسائق سيارة الأجرة أو عند مناداة موظفي الشركات وهي كلمة شائعة بينهم "أفندم" وتعني سيدي في اللغة العربية.

الحمل والأطفال:

يعتبر الشعب التركي من أكثر الشعوب حباً للأطفال فلا تستغرب أبداً عند مرورك مع أطفالك في الشارع أن يأتي أحدهم ويداعب أبنائك، ولا بد أن الأطفال هم زينة الحياة الدنيا كما ذكر بالقرآن الكريم، وفي حال مضى فترة على زواجك ولم تنجب الأطفال فسوف تكون عرضة للقيل والقال.

وفيما يتعلق بختان الذكور أولى الأتراك منذ العهد العثماني للختان اهتماماً كبيراً ووضعوا له الكثير من التقاليد الخاصة بهم والتي توارثتها الأجيال جيلاً بعد الآخر. فنظموا الاحتفالات الخاصة بهذه المناسبة الدينية وأطلقوا عليها ” عرس الختان”  كي تظل عالقة في ذهن الطفل لا ينساها طوال حياته.

الحمام التركي:

يوجد في تركيا الكثير من الحمامات التركية حيث يبلغ عددها 14 ألف حمام تركي تقريباً، وتتواجد أكثرها في مدينتي اسطنبول وبورصا. وتشير معظم الإحصائيات أن الفنادق التي تتواجد فيها مثل تلك الحمامات يكون الإقبال عليها من قبل السياح أكثر من غيرها من الفنادق.

تخيل نفسك مسترخ في غرفة رخامية مليئة بالبخار، يداعب الماء أطراف أصابعك، تشعر كأنك في عالم آخر موازي بلا مشاكل، صفاء ذهني وراحة نفسية كأن الماء والبخار تجمعا معا لراحتك ومن فوائد الحمام التركي أنه يعمل على إخراج السموم من الجسم عن طريق المسامات الموجودة في الجلد وذلك بفضل درجة الحرارة العالية للبخار التي تسبب تعرق الجسم وخروج السموم منه.

avatar phone اطلب استشارة عقارية مجانية