أغرب العادات والتقاليد التركية

لدى الشعب التركي العديد من العادات والتقاليد الغريبة المتوارثة عبر الأجيال، والكثير من هذه العادات تبدو غريبة جداً بالنسبة للزائرين الأجانب، ويمتاز الشعب التركي بأخذ العادات والتقاليد المتوارثة بجدية كبيرة، فربما قد يحدث بينك وبين أحد الأتراك سوء تفاهم إن لم يكن لديك خلفية عن هذه العادات، وسنسرد لكم في هذه المقالة أهم وأغرب هذه العادات الموجودة في الثقافة التركية.

ضرب العريس:

من أغرب العادات في تركيا ضرب العريس قبل مغادرته قاعة الزفاف، حيث يقوم أصدقاء العريس وأقاربه بضربه على جزئه الخلفي عندما يجتمع بعروسه، يعتبر بعض الأتراك هذا التصرف نوع من المزاح لتعم المتعة في جو العرس، الا أن الكثير منهم يعتقد أن ضرب الجزء الخلفي للعريس قبل لقائه بعروسه سينتج عنه تواصل وجذب بينهما.

كلونيا الليمون:

حيثما ذهبت في تركيا ستجد كلونيا الليمون بانتظارك، الى أي منزل تذهب اليه في تركيا سوف يرشونك بكلونيا الليمون ، وأكثر من ذلك قد يصل الأمر في بعض المنازل حيث يتم عرضها عليك قبل وجبة الطعام ، وبسبب القدرة العجيبة لهذا المحلول على الإنعاش فقد حاز على شعبية كبيرة في تركيا، فعندما يشعر أحد أشخاص العائلة بالإكتئاب أو الإغماء يتم رشه فوراً بالكلونيا والليمون، وفي حال كان أحدهم مريضاً تستخدم هذه الكلونيا لمسح الوجه وتنظيفه ومسح اليدين ومقابض الأبواب في المنزل.

الحديث بأريحية:

عندما تكون في بلاد الغرب فلابد أن تحافظ على مسافة إحترام أثناء التحدث مع شخص آخر، تختلف الأمور قليلاً عندما نتحدث عن الثقافة التركية ،فالأتراك لديهم فضول واسع يدفعهم الى أن يسألوا الكثير من الأسئلة التي قد تكون خاصة بالشخص الآخر، فلا تستغرب عند محادثة أحد الأتراك أن يتحدث معك بأريحية كبيرة ويتبادل معك عدة أحاديث وكأنه يعرفك منذ أعوام، وتوقع أيضاً أن تلتقي بأشخاص غرباء ينظرون ويحدقون في عينيك في هذه الحالة اياك أن تتراجع فهذا يعتبر تصرفاً غير لائقاً ، وبدلاً من ذلك إن كانت لا توجد لديك رغبة في الحديث فاعتذر بلباقة وحاول التراجع بطريقة مهذبة.

تعليق الخبز:

يعتبر الخبز في تركيا نعمة من الله تعالى كما في كل الأماكن، ولهذا يعتقد الشعب التركي أن رمي الخبز أو إلقائه يجلب الحظ السيئ ومن الواجب إحترام هذه النعمة وعدم الدعس عليها، لذلك يقوم الأتراك بتعليق الخبز في الخارج بدلاً من رميه ليأخذه المحتاجون، أما في ما يخص بقايا الخبز فيقومون بتفتيتها وإطعام الطيورمنها.

تقديم الشاي:

يعتبر الشاي بالنسبة للأتراك بمثابة الخبز فهو ليس مجرد مشروب فحسب، فإذا أتاك أحدهم بكوب من الشاي  فإياك أن ترفض لأن رفض الشاي يعتبر أمراً مستنكراً عند كافة الأتراك ، كما يعتبر تقديم الشاي رمزاً من رموز الكرم عندهم.

ما هو مدى حب الأتراك للشاي ؟ لنجيب على هذا السؤال فيتوجب علينا قراءة الاحصائيات التي تبين لنا أن أكبر بلد مستهلك للشاي هو تركيا على مستوى العالم حيث تقدر كمية إستهلاك الشخص العادي في تركيا ما يقارب 3 كغ شاي في السنة.

رش المياه:

إن آخر ما يفعله الأتراك قبل مغادرة المنزل والتوجه إلى الرحلة هو رمي كوب من الماء إعتقاداً منهم أن رش الماء يجلب الحظ السعيد، وما زالت هذه العادة إلى يومنا هذا.

غير أن السبب الدقيق  لعادة رش الماء لا يزال مبهماً وغير واضح، وهناك رواية تقول أن رش الماء خلف شخص ما هي الرغبة في أن تكون رحلته سلسة مثل سيلان الماء.

الأتراك عاطفيون بشكل واضح:

يقوم المواطنون الأتراك بأفعال كثيرة بشغف وحب كبير، ومن المعروف عن الأتراك بعاطفيتهم االكبيرة وسرعة تأثرهم وبكائهم في المواقف المفرحة والمحزنة.

فعند ما يقومون بمشاهدة مباراة رياضية تجد مبالغة كبيرة في ردة فعلهم عند الفوز أو الخسارة أو غيرها بشكل عام، بينما تبدو هذه التصرفات غريبة ومبالغ بها ومضحكة بالنسبة للغرباء.

مخالفات السير عند الأتراك:

يفضل الأتراك أحيانا عدم الإمتثال لقواعد المرور وقواعد وقوف المركبات، ففي تركيا حتى الشرطة يمكن أن ترتكب مخالفات سير في بعض الأحيان.


كلمات مفتاحية
العادات والتقاليد المعيشة في تركيا