برامج إنشاء مُدن مُستدامة في عشر مُدن تركية... تعرف على تفاصيلها؟

عملت الشركات العقارية في تركيا على نقل جوانب مشروع حركة التنمية المستدامة على جميع الأصعدة منها: مطار إسطنبول الثالث، قناة اسطنبول، ومشاريع التمدن الحضاري، و تتجه تركيا بشكل فعّال ومتسارع نحو نقل تركيا إلى مصاف الدول الأكثر تطوراً على صعيد اقتصادي وذلك بتحقيق رؤيتها الاقتصادية المُستدامة المعروفة باسم "رؤية 2023".

ومن أبرز وأفضل الشركات العقارية مجموعة داماس جروب العقارية حيث تساهم الشركة في مواكبة حركة التنمية في تركيا، من خلال نقل جوانب هذه الحركة للمهتمين بشأن التطور الاقتصادي في تركيا عبر تقارير دورية تنقلها عبر موقعها الإلكتروني. وتعرض شركة مجموعة داماس العقارية ـ الشركة الأفضل في السوق ـ عدداً من المشاريع العقارية المُتطورة والفخمة في إسطنبول وبورصة وطرابزون وأنطاليا. ومن أهم هذه المشاريع :

مشروع إنشاء مُدن مُستدامة في عشر ولايات:

تركيا بلد التطوير والتحديث وليس غريباً عليها انشاء مشاريع ضخمة كمشروعها لبناء مدن مستدامة في عشر ولايات وتم العمل على خطط بلدية شاملة ومتكاملة تتضمن رفع مستوى الخدمات في هذه المُدن، ما يجعلها مؤهلة لاستقبال السياح، ويجعلها قادرة على استقبال الخطط الاستثمارية الاقتصادية القوية التي تقوم على هدف تحويلها لمدن حيوية.

بحسب ما يذكره ترك برس في تقريره "إطلاق برنامج المُدن المُستدامة في عشر ولايات تركية"، فإن البرنامج يتضمن سلسلة من المشروعات، تمت الموافقة على المشروع الأول في عام   2016  ، والثاني في عام 2018 بقيمة إجمالية بلغت ما يقارب :  225 مليون دولار أمريكي.

 المدن التي شملها مشروع المدن المستدامة:

شمل المشروع عشر ولايات تركية وهي : أنطاليا، ودنيزلي، وباليكيسير، وكهرمان مراس، وقيصري، وملاطيا، وماردين، وموغلا.

  • هدف المشروع:

هو دعم مشاريع أخرى في المُستقبل تسمح للبلديات المُهتمة بالحصول على تمويل طويل الأجل لاستثماراتها.

  • تمويل المشروع:

من البنوك الحكومية المسؤولة عن تمويل المشاريع الحكومية : بنك "إلار" ــ والبنك الدولي والاتحاد الأوروبي ووزارة البيئة والتُمدن ومسؤولون الإدارات المحلية والبلديات، من أجل تحديد الفترة الزمنية التي يُمكن بدأ فيها.

ونشرت عدة جهات عبر وكالاتها الرسمية على دعم مشروع المدن المستدامة في تركيا منها :

  • مدير البنك الدولي لدولة قطر  يوهانس زورت وصرح معبراً عن دعم البنك  للشراكة مع الجهات الفاعلة على اقامة المشروع موضحاً أن الإدارة التي تم تطويرها في إطار برنامج المدن المُستدامة تزيد من القدرة المالية للبلديات توفر منصة فريدة للحلول المُتكاملة والمُتعددة القطاعات لمُختلف التحديات التي تواجهها المُدن التركية .
  • مدير الممارسة العالمية الاجتماعية والريفية والحضرية والمرونة في البنك الدولي، سامح وهبة، عن رغبة مؤسسته في دعم هذه الخطوة، وأكد على الالتزام بالعمل مع تركيا من أجل المُساعدة في التغلب على تحديات بناء مُدن مُستدامة ومرنة وتعزيز التنمية المحلية واعتبر أن دعم المدن المُستدامة كان أمراً أساسياً في مهمة البنك الدولي الذي يسعى إلى تعزيز الرخاء المُشترك.