خبير اقتصادي: الأزمة التركية ـ الأمريكية عادت على تركيا بالإيجابية

 

 

قام الخبير الاقتصادي ورئيس مجلس إدارة مجموعة أزورا ( أركان غول ) بالتصريح أن الأزمة التركية-الأمريكية قد عادت على تركيا بالإيجابية حتى وإن وجد فيها بعض المؤشرات السلبية الخفيفة على سعر الدولار . وقد بين السيد أركان غول أن تركيا التفتت لنقاط خلل عدة في اقتصادها مما جعلها تتجه إلى فتح أفق للتعاون الاستراتيجي مع دول أخرى.

وقد أضاف السيد أركان غول بأن هذه الأزمة قد أدت إلى بناء جسر تجاري قوي بين قطر وتركيا على وجه التحديد، وقد أشار إلى الموقف *الشجاع* الذي أظهره الرئيس التركي رجيب طيب أردوغان حيث أن موقفه قد ساهم بتشجيع الوزارات الأخرى للقيام بخطوات عملية من أجل تجاوز هذه الأزمة التي قامت الولايات المتحدة بافتعالها لابتزاز تركيا وإخضاعها سياسياً.

وفيما يخص الصعيد الدولي فقد شدد السيد أركان غول على أن الموقف *الشجاع* للرئيس التركي لم يقتصر على تحفيز الجهات الداخلية وحسب بل لقي هذا الموقف استحسان كبير على الصعيد الدولي فقد قدمت عدة دول مثل : إيطاليا وروسيا الاتحادية وألمانيا والكويت وباكستان وأذربيجان، دعمها الكبير لتركيا ولكن الدعم القطري قد كان الأوضح والأكبر.

وقد أشار السيد أركان غول إلى أن الأزمة قد تم حلها سريعاً وعلى الرغم من ذلك فقد منحت الأزمة لتركيا فرصة كبيرة من أجل تدارك نقاط ضعفها والاتجاه لتقليل الاعتماد على القروض الخارجية .

سياسات الحكومة التركية حيال الأزمة:

وفيما يؤكد التصريحات التي قام بها الخبير الاقتصادي فقد ترجم البنك المركزي التركي تحركه حيال الأزمة بما يكفل تقليل الاعتماد على القروض الخارجية، وتفعيل تحركات الاكتفاء الذاتي التي تحقق وضع اقتصادي معتدل نسبياً. منذ اليوم الأول للأزمة يسير البنك المركزي التركي على قدم وساق نحو اتخاذ خطوات احترازية من شأنها أن تقلل من حدة تأثير الأزمة على الاقتصاد في تركيا، ومن الملاحظ أن البنك المركزي التركي قد نجح نسبياً في إيقاف استنزاف الأزمة لمعدلات الاقتصاد في تركيا من أجل تحسين وعودة قيمة الليرة التركية مقابل العملات الأجنبية.

السياسات التي اتخذها البنك المركزي:

- رفع مستوى الاحتياطي من الذهب.

- التعهد بإصدار قرارات مستقلة لمراعاة المصلحة الاقتصادية في المقام الأول.

- طرح ما يقارب 2 مليار من الأوراق النقدية في السوق العالمية.

- تقديم مرونة في الضمانات المصرفية.

- رفع الفائدة على نحو عامل، مما جذب كميات جيدة من العملة الصعبة إلى المصارف في تركيا.

الاستثمار العقاري وانخفاض قيمة العملة التركية:

نظراً لانخفاض أسعار العقارات بمعدل الدولار يعد الوقت الحالي من أنسب الأوقات لتملك شقة بأسعار منخفضة في تركيا. وفرصة مثالية للربح عبر الإستثمارالعقاري في تركيا من أجل المساهمة في جذب أكبر عدد ممكن من الذين يرغبون بشراء عقار في تركيا فقد أطلقت وزارة البيئة والتمدن حملة تملك ضخمة قد شملت جميع المدن التركية وذلك من خلال : -  حصر الدفعة الأولى بمعدل 10% فقط من السعر الكلي للشقة – وتخفيض قيمة العقارات بنسبة 10% .

 

تعد مجموعة داماس العقارية الأفضل في قطاع الاستشارات العقارية في تركيا . ويسر الشركة تقديم خدماتها الاستشارية على مدار أيام الأسبوع  لزبائنها الكرام الراغبين في الاستفسار عن كل ما يتعلق بالقطاع العقاري في تركيا وذلك من خلال فريقها المحترف المستعد لتقديم كافة الخدمات الاستشارية لزبائنها الكرام . تعرض مجموعة داماس العقارية العديد من المشاريع العقارية المعروضة للبيع ومن أبرزها :  د 247 - د 129 - د 130 .

 

 

 

 

avatar phone اطلب استشارة عقارية مجانية